تبادل الأزمات النفسية وصناعة العدَمِيَّة

إن التعصب بمعنى إبطال أحد المذاهب الأربعة المتبوعة انتصارا لمذهب منها، هو أزمة نفسية ينكرها أصول الفقه وليست نتيجة علمية، لأنه لا يجوز إبطال الاجتهاد بالاجتهاد،  ونصبح أمام أزمة نفسية أكبر إذا حصلت رَدَّة فعل على التعصب المذهبي، بالتشكيك في مرجعية المذاهب الأربعة، وظهرت أزمة نفسية أخرى وهي حالة عَدِيم المذهب، الذي يمارس السياحة الدينية في الأدلة الشرعية، ويحسب أنه على شيء، وما هو إلا كقابِضٍ على الماء خانَتْه فروجُ الأصابعِ.

الكسر في الأصول لا ينجبر

الطريق إلى السنة إجباري

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان الرباط

8  -شوال-1443

10-5-2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top