حالة نموذج الشك العام الموسمي*** الشك  في وقت صلاة الصبح

أولا: فرحة لم تتم:

فرح المصلون بعودتهم لمساجدهم، وقد بين المصلون مدى انضباطهم العالي بتعليمات الأطباء الصحية، حرصا منهم على إدامة فتح المساجد في عاطفة صادقة، تؤكد أن المسجد سيبقى رائد الإصلاح والنموذج المحتذى، وما حدث في الأسواق وبعض أماكن التجمع على نحو ينشر العدوى، هو نتيجة عدم الاقتداء بالمسجد وأهله، وأن الخطأ في الأسواق لا يجوز تعميمه على المسجد، فهاهم أهل المسجد هم القدوة، ولا يقاس فتح المساجد على الفوضى في الأسواق.

ثانيا: انتهاء الجائحة نموذج الشك العام مستمر:

ألزمت الأوقاف بأن تقام صلاة الصبح بعد الأذان بعشر دقائق، وظهرت مقولة الشك أن ثَمَّة خطأ في وقت صلاة الصبح، وستكون الصلاة قبل وقتها بناء على توقيت الإقامة، ويجاب على ذلك بأن من الخطأ أن نظن أن حالة الشك في صلاة الصبح حالة معزولة عن نموذج الشك العام الممتد إلى الاضطراب في غروب الشمس، إلى مصادر السنة وعلى رأسها الصحيحان، بالإضافة إلى الشك في المدرسة الفقهية السنية في مذاهبها المتبوعة.

ثالثا: صناعة الصراع بين العلوم ليست من الشرع:

 امتد الاضطراب من نموذج الشك في علوم الشريعة  إلى نموذج السياسة الشرعية، والتشكيك في الطب ومعطياته في التعامل مع الوباء، واصطنع نموذج الشك العام صراعا مع الطب والفلك، وقدم نموذجا وهميا على صراع الشرع مع الطب في السياسة الشرعية، مع أن نموذج السياسة الشرعية في الحجر الصحي يظهر تناسقا تاما مع الطب وبناء قرار الولاية العامة، وقد حذرت سابقا من الصراع المفتعل بين المدرسة الفقهبه والأصولية والحديثية، وبينت أنها صناعات متكاملة لا متصارعة، وأن وهم الصراع سيكون سحابة صيف إن شاء الله.

رابعا: الإمامة الكبرى فرع الصغرى:

لقد كررت مرارا وقلت: إن المضطربين في غروب الشمس من أتباع نموذج الشك العام لن يكونوا قادرين على تأسيس مجتمع آمن ومتعاون على قاعدة الإيمان، لأن الاتفاق على الإمامة العظمى هو ثمرة الاتفاق على الصلاة في الإمامة الصغرى، وقد سُر النبي صلى الله عليه وسلم بالمسلمين وهو في مرضه عندما رأهم يصلون جماعة بإمامة الصديق رضي الله عنه، ولذك علينا أن نذهب في معاني الصلاة إلى أبعد من العبادة إلى فقه المجتمع والولايات العامة، وأن نجعل جماعة الصلاة هي المؤشر على سلامة فقه المجتمع، وعسى أن تكون الانضباطية العالية التي شهدناها في المساجد نموذجا عمليا على فقه المجمع المتقدم وليست عاطفة عابرة.

خامسا: من لطف الله الخفي:

 وبعد لحاقه صلى الله عليه وسلم بربه، اختارت الأمة في سقيفة بني ساعدة  أبا بكر للإمامة العظمى قياسا على الإمامة الصغرى في الصلاة، ومن لطف الله بهذه الأمة أن المضطربين في غروب الشمس لم يكونوا يومئذ في السقيفة، إذن لهدموا السقيفة على أهلها، وما سمعنا بالخلافة الراشدة، ذلك لأن مسائل الإمامة خالية من القطع عرية من اليقين، والمضطربون في غياب الشمس أنى لهم التناوش في مسائل الإمامة وفقه المجتمع، وهم يقذفون بالشك من مكان بعيد.  

*الخلاصة:

إن تتبع نموذج الشك يعني استنزاف الأمة فيما لا طائل وراءه، ووقت صلاة الصبح صحيح شرعا، ويجب طرح الأقاويل والشكوك، وعلينا الاستناد إلى المؤسسات العلمية ذات المصداقية العالية، ولا عبرة بالآراء الشخصية.

الطريق إلى السنة إجباري

الكسر في الأصول لا ينجبر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان المحروسة

 15-شوال -1441

 7- 6-2020

1 thought on “حالة نموذج الشك العام الموسمي*** الشك  في وقت صلاة الصبح

  1. يونيو 9, 2020 - غير معروف

    بوركتم على هذا التأصيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top