شيخوخة الديمقراطية

إن الديمقراطية تقوم على قوة المؤسسية، ولكن كلما قويت المؤسسية كان ذلك  على حساب الرجل القوي في رأس المؤسسة، فإذا ظهر الرجل القوي في المؤسسة وجد أن عباءة التعليمات والنظم ضيقة عليه، وإذا تحرك بقوته صارت أشلاء ممزقة، أو تصاغر حتى تناسبه ترسانة النظم والتعليمات، ونصبح أمام حق اعتراض المؤسسة حق اعتراض الرئيس، حق اعتراض جماعات الضغط والمصالح، والنهاية السعيدة في صفقة شاملة يربح فيها الجميع والشعب العظيم القائد والمعلِّم يربح حق حرية الكلام.

الكسر في الأصول لا ينجبر

الطريق إلى السنة إجباري

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان الرباط

13  -صفر-1444

10-9-2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top