في العقل واللغة وتَرتُّب التكليف عليهما

في العقل واللغة وتَرتُّب التكليف عليهما

1-تهيؤ النفس لقبول لتكليف عن طريق اللغة والعقل:

مما يدل على تهيؤ العقل للغة أنه يمكن الوصول إلى تركيب اللغة العقلي من خلال الإشارة مع الأخرس فهو يعقل ولا لسان له ولا سمْع، ونحن عندما نتعامل مع الأخرس نتعامل مع نظام التشغيل اللغوي لديه معتمدين على منافذ حسية أخرى غير السمع، وإن لم يكن له من لسان وآذان بلغة ما كالعربية والتركية، وهو عين نظام التشغيل الفطري الذي جعله الله في آدم المهيئ لتعلُّم الأسماء، وبعد ذلك، تعلق تكليف العباد بنظام العقل ونظام اللغة، بصرف النظر  عن عين اللسان الذي يتكلم به الإنسان، لأنه بناء نظام تشغيل اللغة يستطيع أن يتعلم لسانا آخر، ويصلي بالعربية، والأخرس العاقل وغير الأخرس سواء في التكليف، فالأخرس  يستعمل العين والحواس الأخرى ولغة الإشارة اليوم منفذا للوصول إلى نظام التشغيل اللغوي، وتعبئته بالمادة اللغوية، بناء على وجود نظام تشغيل اللغة الموحَّد لكليهما.

2-العقل واللغة مناط التكليف:

في الإمتاع والمؤانسة للتوحيدي أجرى فيه مناظر ة بين اللغوي السيرافي  وبين مَتَّى ابن يونس في المنطق اليوناني، وكان السيرافي يحتج على متى ابن يونس أنه يتكلم بلسان اليونان، والسيرافي يتكلم بلسان عربي، فالحوار -كما يرى السيرافي- ليس بين اللغة والمنطق اليوناني كما يزعم متى ابن يونس، بل بين النحو العربي، والنحو اليوناني، وهذا كله يُظهر قوة التداخل بين العقل واللغة، مع أنهما شيئان مختلفان، ولا يستقيم تكليفٌ بغيرهما، وقد لاحظ الإمام الشاطبي في كون اللغة مسلَكا من مسالك فهم المقاصد، وأكد أصلا  موحدا للغات،  وهو ما عبر عنه بالدلالة الأصلية، وما تختص به كل لغة من تراكيب مؤكِّدة وسماها الدلالة التبعية، وعليه فإن اللغات لا تختلف في أصل الدلالة، بل في الدلالة التوكيدية الزائدة على الأصل.

3-وعَلَّم آدم الأسماء كلها:

في قصة الخلق الأول، كما بينها القرآن تحتوي مبادئ الخلق ومسيرة الإنسان على هذه الأرض وهو في طريق العودة إلى ربه، فقد علم الله تعالى آدم  اللغة، وعلمه ارتباط الأسماء بمسمياتها، وحذر النبيُّ صلى الله عليه وسلم من تسمية الأشياء بغير اسمها، لأنها تؤدي إلى رؤية المعروف منكرا والمنكر معروفا، وذلك يؤدي إلى تزوير  الدين وإسقاط الواجب وإيجاب المنكر، وقد تفشت فلسفات لغوية حداثية الشكل توراتية المضمون، تعيد إنتاج أحبار التوراة في تفسير القرآن، من أجل إسقاط ناعم للتكليف بالشريعة.

4-موت المعنى داهية زبَّاء ذات وبَرٍ  أعْيَت السائق ونَفَرَتْ بالقائد :

إن فلسفة اللغة المعاصرة بحكم سيادة التقنية تعلن موت المعنى وتحويله إلى خوارزميات تلفِّق الحروف والكلمات والمقالات من الشبكة، من غير شعور  بالمعنى الذي هو  الأصل في النفس ونظام اللغة، فصارت اللغة منفصلة عن الشعور  بالمعنى، والذكاء الصناعي يعبِّر  عن لغة مادية طبيعية، ذلك التعبير الذي يفتقد مَلَكَة الشعور بالمعنى وتعقُّل التكليف، وإذا حصل هذا الفصل تزلزلزت المعاني، وانتهت للعدم، بسبب التفسير الطبيعي للغة، حيث تجد الخطأ في البديهيات حينا، وقوة هائلة في البحث بعمق حينا آخر، فهو أشبه بالروبوت القادر على مهمات عالية، لكنه فاقد الوعي والمعنى والعاطفة في منظومة التشغيل العقلي واللغوي في الإنسان، وإذا طبقت على النص الديني، أهْلكَت وأفْسدَت أيَّما فساد.

فلسفة اللغة، التفكيكية، البنيوية، التداولية، نشأة اللغة، ترجمة القرآن، أصول التفسير، برمجة اللغة.

الكسر  في الأصول لا ينجبر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمَّان الرباط

13-ذي الحجة-1445

19-6-2024

  1. Preparing the Mind for Accepting Responsibility through Language and Reason: The fact that the mind can access the mental structure of language through gestures even with the mute indicates its capacity for reasoning. When dealing with the mute, we interact with their linguistic operating system, relying on sensory channels other than hearing. Even if they lack a specific tongue or ears for a particular language like Arabic or Turkish, the innate linguistic operating system in humans allows them to learn another language. Thus, both the mute and non-mute, whether in terms of responsibility, utilize the eye, other senses, and sign language as channels to access the linguistic operating system and fill it with linguistic content, based on the shared linguistic operating system.
  2. The Mind and Language as Areas of Responsibility: In the context of monotheistic discourse and companionship, a debate occurred between the linguistic philosopher Serafi and the logician Matya ibn Yunus regarding Greek logic. Serafi argued that the debate was not merely between Greek language and logic, as claimed by Matya ibn Yunus, but rather between Arabic and Greek grammar. This interaction highlights the interplay between the mind and language, even though they are distinct entities. Responsibility cannot be valid without both. Imam al-Shatibi observed that language serves as a pathway to understanding purposes and emphasized a unified foundation for all languages. He referred to this as the original signification, while each language has its specific confirmed structures, which he called derivative signification. Thus, languages do not differ in the fundamental signification but rather in the additional emphasis beyond the original.
  3. Adam Was Taught All the Names: In the story of the initial creation, as presented in the Quran, the principles of creation and humanity’s journey on Earth, leading back to their Lord, are outlined. Allah taught Adam language and the association of names with their meanings. The Prophet Muhammad (peace be upon him) warned against naming things incorrectly, as it leads to recognizing good as evil and vice versa. Such misrepresentation undermines religion and neglects obligations. Unfortunately, contemporary linguistic philosophies, influenced by technological dominance, declare the death of meaning, reducing it to algorithms that generate letters, words, and articles from the network. This approach lacks awareness of the intrinsic meaning within oneself and the linguistic system. Artificial intelligence expresses a materialistic, natural language, devoid of consciousness and emotional understanding in the human cognitive and linguistic system. If applied to religious texts, it would lead to subtle abandonment of legal obligations.
  4. The Death of Meaning: A Cunning Trick That Weary Drivers and Leaders Abhor: Contemporary linguistic philosophy, driven by technological supremacy, proclaims the demise of meaning, transforming it into algorithms that mechanically produce letters, words, and articles from the digital network. This separation from intrinsic meaning disconnects language from emotional understanding. Artificial intelligence, while capable of high-level tasks, lacks consciousness and emotional depth within the human cognitive and linguistic system. If this approach were applied to religious texts, it would lead to significant corruption.

In summary, the philosophy of language, deconstructionism, structural linguistics, pragmatics, language origins, Quranic translation, principles of interpretation, and language programming all intersect in shaping our understanding of responsibility and meaning123.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to top