قراءة القرآن من الهاتف

المصحف في الهاتف وجود اعتباري ما تلبث أن تزول الصورة وتتلوها صورة أخرى، فهو كقلب الإنسان في حفظه لكتاب الله تعالى فلا يكون القلب مصحفا ولا يأخذ أحكام المصحف في المس ودخول الحمام مثلا، ولا فرق بين جنب وحائض وغير متوضيء في مس المصحف الإلكتروني، لأن هذا الوجود الاعتباري لا يدخل في عموم النصوص لأنه معنى حادث وهو مشترك لفظي، وليس هو المصحف الذي له وجود عَيني(حِسِّي) بين الدفتين، مع العلم بأن مَس المصحف الذي بين الدفتين يشترط له الطهارة من الحدث الأكبر والأصغر،وعليه عمل الأمة في المذاهب الأربعة المتبوعة ، وأما طالب العلم الذي يكثر تناوله للقرآن الكريم للحفظ والدراسة  فله أن يمس مع كونه محدثا حدثا أصغر، وفي مذهبنا يجوز المس للحائض المعلِّمة للقرآن والمتعلمة، فإن لم تكن عالمة ولا متعلمة فيجوز لها القراءة دون المس.

الطريق إلى السنة إجباري

الكسر في الأصول لا يَنْجَبِر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان الرباط

3  -جمادى الأولى-1444

27-11-2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top