ما دخَل قوم في الربا إلا بعد الإسراف

لماذا يدخل الإنسان في الحرام، مع أن نعم الله كثيرة؟ لأن الإسراف يعني إنفاق الإنسان فوق مستوى دخله، بسبب ثقافة استهلاكية لا حاجة طبيعية، كمَن تكفيه  سيارة ثمنها 5000 نقدا، ثم يشتري سيارة بقرض ربوي ب8000، فهذا التصرف ثقافة إسراف وليس حاجة مشروعة، أما ديون الزواج وتكاليفه فحدث ولا حرج، وشاهد عيان على أن الدخول المشروعة كافية في سد حاجة الإنسان من غير إسراف، وأن الدخول في الإسراف بوابة الفساد المالي كالرشوة، والربا، والاحتيال لتوفير دخل مالي يسدد تكاليف الإسراف.

.د وليد مصطفى شاويش

كوالامبور

22  -صفر-1444

19-9-2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top