مذهب القدرية وصناعة التوحيد المؤقت

لا شريك لله في ملكه وتدبيره وخلقه وإحيائه، وليس لحي ولا ميت قدرة مع الله في الخلق والتأثير، وإن الزعم  بأن (يا رسول الله اشفع) لي أثناء حياته توحيد  لأنه يقدر، ثم يصبح الدعاء شِركا ودعاءً لغير الله بعد مماته لأنه لا يقدر، فهذا الاختراع قائم على مذهب القدرية بأن العباد لهم قدرة مؤثرة في الإيجاد والخلق أثناء حياتهم، وهو غاية البطلان في الأحياء والأموات وجميع المخلوقات، وهو اختراق طائفي قَدَرِي لأهل السنة والجماعة.

الكسر في الأصول لا ينجبر

الطريق إلى السنة إجباري

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان الرباط

12  -صفر-1444

9-9-2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top