Open post

22حجية القرآن والسنة والأجماع25-9-2021

ملخص تحقيق المناط، إشكالية مساواة المرأة في ضوء الشريعة، وضوح المرجعية، مسائل إشكالية مستوردة، حقيقة الولاية، الحُقَن الثقافية التي تستورد الصراع، التمييز بين العادي والفقهي، المدرسة الفقهية في مواجهة الهيمنة الثقافية، خط الدفاع الأول، الاختراق المعرفي، حجية التواتر المعنوي في إثبات المعجزة، الهيئة الاجتماعية من الحس والإجماع والتواتر المعنوي، إثبات مكان المسجد النبوي، لماذا لم تنقل الأمور المهمة بسند محكي، دليل الأدلة غير مكتوب، التعليل بالعدم المحض والإضافي،

Open post

مقولة صحيح البخاري ليس معصوما ونظرات في المنهج الأصولي ليس الخطأ في الكلي كالخطأ في الجزئي

يمثل الصراع بين المعصوم والعقل والرأي، نموذجا غربيا كليا، وتم مناقشة صحيح البخاري وفق هذا النموذج هل صحيح البخاري معصوم، فالجواب لا، إذن هو الرأي والرأي الآخر، ويقبل التشكيك، وينسحب ذلك التشكيك على المذاهب الأربعة، فما تزال تسمع ليسوا معصومين.

          وعليه فاجتهادات الفقه الإسلامي هي الرأي والرأي الآخر، ثم يشَيَّع صحيح البخاري والفقه الإسلامي في جنازة مهيبة ومحترمة في نموذج الفكر الغربي الذي يحترم الرأي الآخر، بينما تقام اللطميات في عزاء البخاري من وقت لآخر من قِبَل المشيعين أنفسهم، وإن الجواب على سؤال التشكيك في البخاري وغيره، يكون من خلال النموذج الإسلامي للمعرفة القائمة على رتب العلم الأربعة: اليقين، الظن، الشك، الوهم، ووجوب التحرر من الكلي الغربي للدخول أفواجا في الكلي الإسلامي.

Open post

15ومن يمت ولم يتب عن وزره 26-9-2017

حكم الشيعة، والمعتزلة، والمرجئة، معالم الفرقة الناجية، حجية الإجماع، حجية السنة، حجية خبر الواحد، وجوب العمل باجتهادات الفقهاء، لزوم الجماعة، هل الفرقة الناجية هم: الأحزاب والجماعات الدينية المعاصرة، كيف تعرف الفرقة الناجية اليوم، وصف الله-سبحانه- بالأبعاد الثلاثية (3D) أو ما يعبر عنه بالجسمية، الله عالم بالكليات، حكم القول أن الله لا يعلم الجزئيات،

كيف كان يصلي المسلمون على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل ظهور الأئمة الأربعة ليس الخطأ في الكلي كالخطأ في الجزئي

فقه السلف، الاجتهاد والتقليد، حكم التقليد، المذاهب الأربعة، كيف كانت صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، الإسلام قبل المذاهب الأربعة، وجوب اتباع السلف، الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، أهل السنة والجماعة، حجية السنة، وجوب اتباع السنة

هل سقطت حلب… أم أصبحت مدرسة …أم أن الطريق إلى السنة إجباري

تمهيد: 1-حلب علامة بلوغ الرُّشْد السُّني: يظن كثير من المسلمين الواقعين تحت تأثير آلة الدعاية الإعلامية أن حلب قد سقطت، لكني أقول لهم إن حلب هي بلوغ الرشد السني، لأنه وبعد المتابعة لجماهير 2006م التي طبّلت للسامري، وجعلوا أجيال المسلمين تستحيي من التفاخر بالسنية، لأنها –في زعمهم- تشدد ديني لا ينسجم مع الوحدة الإسلامية في مواجهة العدو (الأميغكاني والإسغائيلي) حسب تصريح السامري تماما. 2- المشكلة فيمن يحسبون كل بيضاء شَحْمة: تبين أن التخلف عن الانتماء السني في موقف الأمة كان خديعة إعلامية، لصرف النظر عن السرطان المتمدد داخل جسد الأمة وصفق له من يحسبون كل مُدوَّرة كعكة، وكل بيضاء شحمة،  وتم  التخلي عن السنة بوصفها الدواء الحاسم في مواقف الأمة الكبرى، مما استدعى جراحة عاجلة في وقت متأخر، وكانت حلب هي الـمِبْضَع (المشرط) الذي سيؤلم المريض اللاهي عن دواء السُّنة. […]

Scroll to top