لماذا أثق بهذه الأقدام

لا أثق بقدم اللاعب الذي يحرز هدفا، ولا يرفع من قيمته أن يكسب الملايين في زمن التفاهة، ولا تلك الأقدام الراقصة التي يتقافز  أصحابها تقافُزَ الجنادب، إنما أثق بتلك الأقدام وهي تصعد منبر الجمعة وعند صعودها حرَّم الله الصلاة ، والبيع، والنهي عن المنكر  ولو لوجوب الاستماع للخطيب، فمن فعل فقد لغى، وأمر  الله المستمع للخطيب أن يَحضُر متطيبا مغتسلا في أحسن الثياب ليجلس بين يدي الخطيب في أفضل هيئة، وقدما الخطيب وهو على المنبر  فوق مستوى رؤوس المصلين، وليس ذلك لأحد في الدنيا إلا لخطيب الجمعة، الذي نذهب لسماع خطبته دون أن يُرسل لنا بطاقات دعوة، ولا تأكيد موعد  (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ).

الطريق إلى السنة إجباري

الكسر في الأصول لا يَنْجبِر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان الرباط

27 -رجب-1445

7-2-2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top